النزعة الانسانية عند فان جوخ

النزعة الانسانية عند فان جوخ

لم يحظ فنسان طول حياته الا بمقال وحيد كتب خارج بلده، وتناول اعماله الفنية .. وبالمثل .. لم يذكر اسمه في الجرائد المحلية الا مرتين: الأولى لنشر مأساة  قطع أذنه! كأحد الحوادث العامة لمدينة آرل. والثانية لإعلان نبأ وفاته في مدينة أنفرس عام 1890 ومنذ وفاته أصبح الفريسة التي يطاردها فيض هائل من المؤلفات، حتى انه يصعب حصر كل الاعمالالتي كرست للكتابة عنه