الالحاد و أسبابه



   


هذا الكتاب:

يتناول هذا الكتاب واحدة من أهم مشاكل العصر الحديث أو أعمقها في الغرب المسيحي، ألا وهى: مشكلة الإلحاد، موضحا كيف أنها تكمن أساسا في نقطتين: الأولي هي مشكله اللاهوت المسيحي نفسه، ذلك اللاهوت الذي لا يتماشى مع العقل والمنطق ويتم فرضه قهرا، والثانية هي كل ما بني علي تلك المشكلة من أكاذيب على مر العصور.

وهو نقد يعتمد على المنطق والوثائق التاريخية الدامغة وعلى كل ما لم تستطيع الكنيسة أن تواجهه -حتى يومنا هذا- بأية ردود يقينية أو حتى مقنعة. بل لا تزال تحاول فرضها على العالم .

و يتناول الكتاب قضية الإلحاد من خلال خطين أساسيين: الجانب التأريخى. او ما يطلق عليه البعض حالياً هناك: "الصفحة السوداء للمسيحية". وهو بمثابة تواريخ وأحادث لمسيرة الكنيسة ورايتها الدامية على مر العصور، والجانب الوثائقى المسبب للإلحاد، وذلك من خلال أهم الاكتشافات العلمية والتاريخية واللغوية ، الأمر الذى وصل بهم إلى تأكيد ان الأناجيل ليست مقدسة او منزلة ، وإنما تم تكوينها عبر القرون، وان عيسى بن مريم لا علاقة له بتلك الأسطورة التى نسجتها الكنيسة لتجعل منه إلها قد تجسد ليفدى البشر- نقلا عن أساطير أخرى مثل الآلهة الوثنية حوريس أو مترا، موضحين بالوثائق كيف ومن ومتى تم نسج كل جزئية من جزئيات هذه الأسطورة التى بدات بأكاذيب بولس الرسول - على حد قوله فى رسالته إلى اهل رومية (3 :7)