رسائل روحية 

  


يعد كتابنا هذا بمثابة إطلالة علي ما بلغة علم الروحية والروحانيات في الغرب وما فعله جيل الرواد في مصر في هذا الخصوص . وهو علم استنبت خلال النصف الثاني من القرن التاسع عشر كعلم له أصوله وقواعده بعيدا عن الخرافة أو السحر والشعوذة . بل له فلسفته التي تجيب علي العديد من تساؤلات الإنسان الجوهرية من أين أتينا ؟ ومن نحن ؟ وإلي أين نحن ذاهبون ؟

وأهم ما يركز عليه هذا العلم ويؤكده بإصرار هو وحدانية الله عز وجل وأنه ليس كمثله شيء. ومن هنا فهو ينكر مبدأ تأليه السيد المسيح ومساواته بالله سبحانه وتعالي. حيث استنكرت العلوم الروحانية هذه الفكرة وكل ما واكبها من تحريف لعقيدة التوحيد بالله وانتهت إلي أن السيد المسيح رسول من الرسل ونبي من الأنبياء .